تنبية

جميع ما تحتوية هذه الصفحة والآراء التي تحويها تعبر فقط عن رأي صاحبها و ليس بالضرورة رأي الكلية التقنية بالدوادمي، ولا تتحمل الكلية أي مسئولية عن ماقد تحتوية من ملفات وحقوق النسخ


الكلية التقنية بالدوادمي - سعد نوار حسين السمي البقمي - اليوم الوطني

 

 

 

في مثل هذا اليوم من عام 1351هـ 1932، سجل التاريخ مولد المملكة العربية السعودية بعد ملحمة البطولة التي قادها المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – على مدى اثنين وثلاثين عاماً بعد استرداده لمدينة الرياض عاصمة ملك أجداده وآبائه في الخامس من شهر شوال عام 1319هـ الموافق 15 يناير 1902م . وفي 17 جمادى الأولى 1351هـ صدر مرسوم ملكي بتوحيد الدولة السعودية الحديثة تحت اسم المملكة العربية السعودية ، واختار الملك عبد العزيز يوم الخميس الموافق 21 جمادى الأولى من نفس العام الموافق 23 سبتمبر 1932 م يوماً لإعلان قيام المملكة العربية السعودية ، وتوحيدها ، وهو ما اتفق على تسميته باليوم الوطني

في اليوم الوطني نذكر فضل وطننا علينا، وما وصلنا إليه لم نكن لنصل إليه لو كنا في مكان آخر، فالوطن هو الأم حين تحنو، وهو الصديق حين الشدة، وهو النور وقت الظلام.

 

كم كافح الوطن مع أجدادنا وآبائنا من أجل عيشة فضلى لنا لا نشتكي فيها ولا نُذل؟ كم جاهد الأعداء، وحارب الصعاب، وتجاوز العقبات؟ لذلك لا بد في اليوم الوطني أن نذكره بالخير، وأن نعمل على رفعته، ونحافظ على سلامته.

 

 

‏"اذا كُنا نريد إجتماع كلمتنا و توحيد شؤوننا و حفظ جامعاتنا فليس لنا جامعة نجتمع عليها الا جامعة الكتاب و السنة"   ‏-الملك عبدالعزيز ال سعود- رحمه الله.

 

 

 

‏"أسهر الليالي لمصالحكم أنتم مني كالجسد و الروح"  ‏-الملك سعود بن عبدالعزيز ال سعود- رحمه الله.

 

 

ندافع عن مبدأ ندين به ... بعد الله و بعد عقيدتنا الأسلامية"  ‏-الملك فيصل بن عبدالعزيز ال سعود- رحمه الله.

 

نعاهد الله على رفع شأن الأسلام"  ‏-الملك خالد بن عبدالعزيز ال سعود- رحمه الله.

 

 

 

هذه الدولة .. "تتمسك بشيء لا يمكن أن تحيد عنه .. وهو كتاب الله و سنة رسوله"  ‏-الملك فهد بن عبدالعزيز ال سعود- رحمه الله.

 

 

‏"دامكم انكم بخير انا بخير"  ‏-الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود- رحمه الله.

 

 

 

‏قامت هذه الدولة علي أساس "انها دولة التوحيد و الدعوة لدين الله"  ‏-الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود-حفظة الله.

 

 

 

وقد لاحظ الكل التغير الحاصل فالمملكة قبل وبعد النفط وإليكم بعض الصور الموضحة لذالك التطور

 

 

 

 

 

 

 

وفي الختام ﺩﻣﺖ ﻳﺎ ﻭﻃﻨﻲ ﻣﺘﻔﺮﺩًﺍ ﺑﺎﻟﺤﺐ ﻭﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﻣﺘﻤﻴﺰًﺍ ﺑﺎﻷ‌ﻣﻦ ﻭﺍﻟﺮﺧﺎﺀ ﺷﺎﻣﺨﺎ ﺑﺎﻟﻤﺠﺪ ﻭﺍﻟﻌﺰﺓ ﻭﺍﻹ‌ﺧﺎﺀ ﺩﻣﺖ ﻟﻨﺎ ﻳﺎ ﻭﻃﻨﻲ ﻳﺎ ﻗﺒﻠﺔ ﺍﻟﻄﻬﺮ ﻳﺎ ﻣﻬﺪ ﺍﻷ‌ﻧﺒﻴﺎﺀ .